قصيدة الغيبا

Publié le par جمعية هواة الملحون

قصيدة الموالية الرجوع للفهرس القصيدة السابقة

قصيدة الغيبا

نظم عبد القادر العلمي                                                      مكسور الجناح

القسم الأول

اَيَا سيدي انْدْهَلْتْ حِينْ عَوَّلْ وَلْفِي وَنْوَى إيغِيبْ

وَالَفْتْ كُلْ يُومْ انْشُوفـُو

ونمَتَّعْ النَظْرْ فَاحْرُوفُو

وجْوَارْحِي عْلِيه إيْرُوفُو

طَبْــعْ لَغَْزَيَّل أَظْرِيفْ

وعلى الخْوَاطَرْ اخْفِيفْ

قـَــدْ الْهـْـفِيــفْ

حَازْ الأَدَبْ وْطِيبَـــا

يَرْحَمْ مَنْ رَبَّــــاهْ

عَوْضْ سِيدِي مُحَالْ انْرَاهْ

طالَتْ بْسِيدِي هَذَا الغِيبَا

وتْوَحَشْتْ ابْهَــــاهْ

ولاَ اقْدَرْتْ للفْرَاقْ امْعَـاهْ

القسم الثاني

   

اَيَا سيدي وَدَّعْتْ قَامَتْ الغُصْنْ المَيَّاسْ الرْطِيبْ

اسْتَحْيَا وانْعَصْرَتْ اخْدُودُو

وتْفَتّْخُو من الغْلاَسْ اوْرُودُو

وتنَيمُو اشْفَارْ اتْمُودُو

لُونُ اتْقُول عَسْجَـــادْ

بَــاهِي شرِيقْ َوقّــَادْ

يَـــــفْجِي انْكَادْ

مَنْ يَشْرَبْ كاس اصْهِيبَا

ويَنَـــاظَرْ فَبْهَــاهْ

مَالْكِي سُبْحَان من انْشَاهْ

طالَتْ بْسِيدِي هَذَا الغِيبَا

وتْوَحَشْتْ ابْهَــــاهْ

ولاَ اقْدَرْتْ للفْرَاقْ امْعَـاهْ

القسم الثالث

   

وهُوَ يَا سِيدِي لا كُتْبْ لا ارْسُولْ إيجِي مَن عَنْدْ الحْبِيبْ

واجْمِيعْ مَنْ الْقِيتْ أنَسَالُو

وَانْقُول لُو حْبِـيبِـِي مَالُو

مَا بَانْ مَا اظْهَرْ بَخْيَالُو

بَعَْدَمَا اطَْرحْتْ لَشْكَالْ

واقْرِيتْ سورَتْ الفَـــالْ

الـخَــطْ قـَــالْ

البْشَارَا لِيك اقْرِيبَا

مَحَبُوبَكْ تَلْــقَـَـــاه

بَعـْدْ سَبْعْ ايَّامْ تَرْجَّاهْ

طالَتْ بْسِيدِي هَذَا الغِيبَا

وتْوَحَشْتْ ابْهَــــاهْ

ولاَ اقْدَرْتْ للفْرَاقْ امْعَـاهْ

        القسم الرابع

قَالْ يَنَا سِيدِي مازَالْتْ نَرْتَجَي وَلْفِي يَعْكًـَبْ في اقْريبْ

فَـالله الكْرِيمْ انْطَمْعُو

إيْلَمْ شْمَلْنَا انْجْتَمْعُو

لَسْوَايَعْ السْرُوْر انْرَجْعُو

لأنِّي اعْشِيق مُولُوعْ

مَانَا ادْهِيشْ مَفْزُوعْ

عـاطِـي الطـُّوعْ

ما نَهْرَبْ مَن الكْسِيبَا

تابع غِيْر ارْضَاهْ

كَمَا يْطِيعْ العَبْدْ لمُولاَهْ

طالَتْ بْسِيدِي هَذَا الغِيبَا

وتْوَحَشْتْ ابْهَــــاهْ

ولاَ اقْدَرْتْ للفْرَاقْ امْعَـاهْ

القسم الخامس

   

اَيَا سِيدِي نَصْبَر كَما اصْبـَرْ قـَبْلِي العْشِيقْ النْحِيبْ

قَـيْسْ الغْرِيمْ بْهوَى لِيلَا

واشْوَاقْ عَنْتَرا من عَبْلَا

و الصّبر طب مَنْ يَتَبْلّى

سِيفْ المْلِيحْ مَسْلُولْ

مَاضِي ارْهِيف مَسْقُولْ

بَعْــدْ الوْصولْ

يُورِيكْ أصْدُود اعْجِيبَا

ويْمَـكـَّن بَـجْفَاه

حِينْ قَلْبَكْ كَيَتْمَنَّاه

طالَتْ بْسِيدِي هَذَا الغِيبَا

وتْوَحَشْتْ ابْهَــــاهْ

ولاَ اقْدَرْتْ للفْرَاقْ امْعَـاهْ

القسم السادس

   

ا يَا سِيدِي يَصْبَر لْعَلْتُو مَنْ لاَّ يَقْوَى لطْبِـِــيبْ

يَصْبَر للجْفَى و الهَجْرا

مَنْ لاّ اسْخَى بْدهبْ وَ فجرَا

دَغْيَا اتْخِيبْ فِيهْ النَّظْرَا

طَـبْع المْلِيحْ غَدَارْ

لا تَامْنُو الى زَارْ

خُــدْ الاخْــبــارْ

من عَنْدِي بالتَجريبـَا

مَلْحْ الزِّينْ اجْفَاهْ

و البْهَا تِيهَانُو وتَاهْ

طالَتْ بْسِيدِي هَذَا الغِيبَا

وتْوَحَشْتْ ابْهَــــاهْ

ولاَ اقْدَرْتْ للفْرَاقْ امْعَـاهْ

القسم السابع

   

ا يَا سِيدِي دِيمَا الزِّينْ مَتْبُوعْ بالعْدَا و الرْقِيبْ

كَجَبْحْ عَامَر بشَهْدْ احْلُو

من لاَّ يْطِيقْ يَلْقَـَـى نَحْلُو

باشْ من احْيَالْ يَوْصَل عَسْلُو

كَكَنْزْ بين الجْبَالْ

عَنُو اعْفَارَتْ اُغَوَالَ

اشْ من احـْـيـَالْ

تَنفَعْ وَاشْ مَن اخْزِيبَا

يـَوَصْلُو مَن جَاهْ

هَـكَدَاك الزِّينْ في مَعْنـَاهْ

طالَتْ بْسِيدِي هَذَا الغِيبَا

وتْوَحَشْتْ ابْهَــــاهْ

ولاَ اقْدَرْتْ للفْرَاقْ امْعَـاهْ

القسم الثامن

   

ا يَا سِيدِي لَو كَان الجْبَالْ اسْكَنْهَا الهْوَى اتِْريبْ

لَوْ كَان الحْجَارْ إيْدُوبُو

و القَـَفر اينحَطَّمْ بَعْشُوبُو

من لِيعَتْ الهْوَى و اكْرُوبُو

لو كَان وَادْ مَزْرُوبْ

ولا ارْيَاضْ مَخْصُوبْ

هَادُو اعْجُــــوبْ

الهْوَى و العِشْقْ امْصِيبَا

فِي اَول مَبَْدَاهْ

هَكْدَاكْ اتْمَامُو شوّاهْ

طالَتْ بْسِيدِي هَذَا الغِيبَا

وتْوَحَشْتْ ابْهَــــاهْ

ولاَ اقْدَرْتْ للفْرَاقْ امْعَـاهْ

القسم التاسع

   

ا يَا سِيدِي العْشِيقْ بِين ثـَلـْجْ و بـِين اجْمَارْ اللَّهِـيـبْ

مَا دَابْ له الثـَّلْج البَارَدْ

ولاَ اطْفـَى الجَمْر الوَاقَدْ

وابقَى على السَّهْر مَتْوَابَدْ

امْثَـلْ الحَمَامْ مَفْرَادْ

فُوْق لَبـْرَاجْ غَــرَّادْ

صَاب البْــــلاَدْ

من فَرْك الطِيرْ اغْرِيبَا

واتْـقَــوَّى في ابْكـَاهْ

لا اولِيفا لا اوْلِيفْ امْعَـاهْ

طالَتْ بْسِيدِي هَذَا الغِيبَا

وتْوَحَشْتْ ابْهَــــاهْ

ولاَ اقْدَرْتْ للفْرَاقْ امْعَـاهْ

القسم العاشر

   

ا يَا سِيدِي قُولْ الحْسُودْ شَيْدِيرُو بالوْنِيسْ الغْرِيبْ


ظَنْ الجْحُودْ جِيبِي خَاطِي

لاَ مَال لاَ ازْهُو في ابْسَاطِي

الكْرِيمْ قُلْت هُوَ العَاطِي

قـَلْبـِي اسْلِيمْ مَبْسُوطْ

عَقْلِي ارْجِيحْ مَنْشُوطْ

حَاضِي اشْرُوطْ

وَ الحَقْ علِيه الهِيبَا

وَ المَقْصُودْ الله

حَدْ جَهْدِي ما نَتـْعَدَاهْ

طالَتْ بْسِيدِي هَذَا الغِيبَا

وتْوَحَشْتْ ابْهَــــاهْ

ولاَ اقْدَرْتْ للفْرَاقْ امْعَـاهْ

القسم الحادي عشر

   

ا ياسيدي وَلَّى عَنْـدْ قُـــومَان اليُومْ الجُـودْ عَـيـْــبْ

من جَادْ كَيْقُولُو فَاسَدْ

من سَاعْتُ يولّي رَاشـــدْ

و يتُوبْ عُمْرو لا عَاودْ

مَن اتْمَجْدُو  بْتَمْجِيدْ

إصِـيغْ لـِيكْ النـْشِـيدْ

لمـَنْ اتعيد

لَبْيَاتْ و ايْقُولْ اعْجِيبَا

مُولاَهَا عَفَاهْ

حُلْ عَيْنِـكْ و نْظُر مَعْطَاهْ

طالَتْ بْسِيدِي هَذَا الغِيبَا

وتْوَحَشْتْ ابْهَــــاهْ

ولاَ اقْدَرْتْ للفْرَاقْ امْعَـاهْ

القسم الثاني عشر

   

ا يَا سِيدِي ظَـنـِّيتْ مَا بـْقـَا سَاخِي يَسْخَى بالنْصِيبْ

وَينْ السْخاَ وَيْنْ اجْوَادُو

سَكْنُو فَـاللْحُودْ وُ بَادُو

ومْضَى اخْبَارْهُمْ و فقَادُو

بَاقِي الخِــيرْ مُوْجُودْ

بـِوْجُودْ نَاسْ الجُودْ

نَـعْــمْ الودُودْ

يَحْسَنْ لِيَّ العْقِيبَا

لا غَيرُ نَرْجَاهْ

لاَيَنْ الجَيِّد هُـوْ الله

طالَتْ بْسِيدِي هَذَا الغِيبَا

وتْوَحَشْتْ ابْهَــــاهْ

ولاَ اقْدَرْتْ للفْرَاقْ امْعَـاهْ

 

 

 

 

 

Commenter cet article