كلمة رئيس جمعية هواة الملحون بمراكش

5

 بسم الله نفتتح موقعنا الإلكتروني مسايرة منا لوسائل وقتنا الاتصالية ووفاء منا لما ألزمنا به أنفسنا من المحافظة على هذا الأدب الرفيع وتمكين الناس عامة منه خصوصا المولعين به كما نحن وكذا الدارسين له. وحتى يطلع المغاربة خصوصا وسائر المهتمين بالثقافات الجهوية على ما هذب أذواق أجدادنا وأذاب الفوارق المجتمعية من حياتهم حينما كانوا يجتمعون على ديوانهم أدباء وعلماء وعامة، وكل من هؤلاء لعب دورا في المحافظة على الملحون.

ولا يخفى أن بعض الملوك كانت لهم إسهامات هامة فيه من حيث الإنشاء بحيث منهم من له ديوان هام للملحون وطبع في حياته بالوسائل المتوفرة في زمانه. وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على أن سائر فئات مجتمعنا رعت واهتمت وسايرت ونقلت أدبنا الملحون.

ورجاءنا أن يساهم موقعنا في إعادة الاعتبار له بعدما تعرض لعملية تهميش قد لا تكون مقصودة ولكن كان لها كبير الأثر في ابتعاد كثير من عشاق الكلمة الهادفة عنه. خصوصا أنه في لغة بدأت لغتنا المتكلمة تبتعد عنها لاختلاط كلامنا بلغات أجنبية أفقدت لغتنا صفاءها.

ونحن بإذن الله آذان صاغية لكل اقتراح أو ملاحظة حول الموقع أو حول الملحون بصفة عامة.
ومرحبا بزوارنا ونتمنى لهم متعة في هذا الموقع الذي أردناه بوابة لأدبنا أكثر منه وجها لجمعيتنا

ذ. عبد الله الشليح
يناير 2011