قصيدة مَنْ صَرْخْتُ لَحْمَاكْ اقْرِيبَا

Publié le par جمعية هواة الملحون

القصيدة الموالية الرجوع للفهرس القصيدة السابقة

 

استمع للقصيدة بصوت المرحوم محمد بنعيسى

 

قصيدة : مَنْ صَرْخْتُ لَحْمَاكْ اقْرِيبَا

نظم عبد القادر العلمي                                   مكسور الجناح

 


القسم الأول

قال ينا سيدي عَشْقْ الْجْمالْ طَبْعْ غْريزْ فْمَنْ هُو الْبيبْ

دِيمَا مْعاهْ نَعْتْ حْبيبُ         كَلْمَسْكْ الدّْكي في جيبُ
مَتْعاهْدَ النّْسِيمْ بْطيبُ
الْوَجْدْ ريحْ غَلاَّبْ             مَتْروكْ فيهْ لَعْتابْ  

مولْ الشّْرابْ   يُعْدارْ فْحالْ الْغيبَا
دايَمْ بيهْ هْواهْ        مَا يْمَيَّزْ داهْ مَنْ دْواهْ

مَنْ صْرُخْتُ لَحْماكْ قْريبَا      وَمْقامَكْ عَلاَّهْ         حُبّْ غيرُ لاَ تَسْتَحْلاهْ


 القسم الثاني
قال ينا سيدي الْحُبّْ فَنْجْلْ رْحيقُ لدُّا للَشّْريبْ
وَللِّي صْفاتْ ليهْ نْشَوْتُ     وَدْرَكْ فَالْحْبيبْ شْهَوْتُ
تَبْتَتْ حُجْتُ وَدْعَوْتُ
وللّي مْعَ الرّْضا باتْ      يَنْسا الجّْفا للِّي فاتْ 

 روحُ هْناتْ   ساعَتْ لَقْبولْ وْجيبا
وَالسَّرْ مَنْ كْماهْ           لاَ غْنى شُرْبُ يَصْفى مَاهْ

مَنْ صْرُخْتُ لَحْماكْ قْريبَا      وَمْقامَكْ عَلاَّهْ         حُبّْ غيرُ لاَ تَسْتَحْلاهْ 


 القسم الثالث
قال ينا سيدي مَغْلوبْ لَلْمْحَبَّة قَلْبْ الْمَرْوْ النّْجيبْ
الْحُبّْ لِهْ كَمَّنْ صِفا         بْدايْتُ سْرارْ الْطيفا
وَنْهايْتُ شْرارْ عْصيفا
مَنْ صَابْحُوهْ تَلاَّفْ     يمْسَاوْ بيهْ عُرَّافْ
مْعَ وْصافْ   سَرّْ الدَّعْوى لَمْجيبا
يَلْقى العَبْدْ مْناهْ         وْمَنْ وْقَفْ سَعْدُ غَمّْ عْداهْ

مَنْ صْرُخْتُ لَحْماكْ قْريبَا      وَمْقامَكْ عَلاَّهْ         حُبّْ غيرُ لاَ تَسْتَحْلاهْ 


  القسم الرابع
قال ينا سيدي بَحْرْ الْهْوى رْكوبُ فيهْ السَّرْ الْعْجيبْ
مْعَ فْراتْنُ وَكْلاَحُ        وَزْلاَزْلُ وْهَوْلْ رْياحُ
وَعْواصْفُ وْ رَعْدْ صْياحُ
يَاتِى انْسِيمْ لَفْراحْ        بَنْغَايْمُ اِلى راحْ
بابْ الصّْلاحْ   مَنْ دونُ كُلّْ غْريبا
يَلْقاها مَنْ جاهْ      وْمَنْ بْلَغْ قَصْدُ نالْ مْناهْ

مَنْ صْرُخْتُ لَحْماكْ قْريبَا      وَمْقامَكْ عَلاَّهْ       حُبّْ غيرُ لاَ تَسْتَحْلاهْ


القسم الخامس
قال ينا سيدي زْوابْعْ الْهْوى فيها الْهَيَّنْ وَ الصّْعيبْ
مَنْهُمْ مَنْ يْجي بَكْروبُ     وَوْساوْسُ وْعَجْبْ خْطوبُ
وَ الشُّوقْ للْمْزُونْ اخْصُوبُ
مَنْهُمْ سَهْلْ مَرْطوبْ      ياتي فْزَيّْ مَحْبوبْ
يَطْفي شْهوبْ كانَتْ فَالصّْدَرْ لْهيبا
وِيرَى فِي مَعْناهْ       حَتَّى يْشاهَدْ تَصْديقْ مْناهْ

مَنْ صْرُخْتُ لَحْماكْ قْريبَا      وَمْقامَكْ عَلاَّهْ       حُبّْ غيرُ لاَ تَسْتَحْلاهْ


القسم السادس
قال ينا سيدي  الْبْهَا للِّي فْتَنِّي شَوْقُ نَوْعُ غْريبْ
هْلالْ دارتُ بَسْناها        فَقْلوبْ هَلْ الْحالْ ضْياها
مَرْمودْ الْبْصَرْ مَا راها
ياقوتْ لاَمْعْ شْعاهْ        مَنْ فَازْ بِهْ وَدَّاهْ
صانُ حْضاهْ وَزْهَدْ في كُلّْ كْسيبا
وَالصّادَقْ فَهْواهْ       كُلّْ ما يَتْمَنَّى يَلْقاهْ

مَنْ صْرُخْتُ لَحْماكْ قْريبَا      وَمْقامَكْ عَلاَّهْ       حُبّْ غيرُ لاَ تَسْتَحْلاهْ


القسم السابع
قال ينا سيدي   تَدْعي الْحُبّْ وَتْحافي بَصْدودْ الْحْبيبْ
يَاسَعْدْ مَنْ عْليكْ تْوَلاَّ      لـُو كَانْ مُرّْ عَنْدَكْ يَحْلاَ
ليسْ الْحْبيبْ عَنْدُ زَلاَّ
مَنْ ليهْ جَابْكْ الْحالْ    طيعُ فْكُلّْ مَاقالْ
زَكِّي فْعالْ مَنْ نَفْسَكْ بِهْ شْغيبا
وَعْلاجَكْ فَرْضاهْ      كُنْ لـُو عَنْدْ اَمْرُ وَنْهاهْ
مَنْ صْرُخْتُ لَحْماكْ قْريبَا      وَمْقامَكْ عَلاَّهْ       حُبّْ غيرُ لاَ تَسْتَحْلاهْ


القسم الثامن
قال ينا سيدي  فاضي الْمْزاجْ مَا يَدِّي خُبْرْ وْلا يْجيبْ
عَزّْ السّْلوعْ عَنْدْ غْلاها       وْ تَهْوانْها يَّامْ رْخاها
وِيسَاوَمْ الْهْمَجْ مَشْراها
مَنْ كانْ جايَرْ اصْدَاهْ    وَالْقى الْحْبيبْ وَسْقاهْ
لَوْلا ضْماهْ ما يَدِّي لـَلـْما طيبا

 وْمَنْ جَرْيُ عَيَّاهْ     فُوقْ الْفْضَا تَايَهْ بَوَّاهْ
مَنْ صْرُخْتُ لَحْماكْ قْريبَا      وَمْقامَكْ عَلاَّهْ       حُبّْ غيرُ لاَ تَسْتَحْلاهْ


القسم التاسع
قال ينا سيدي تيهْ الْمْليحْ كالسَّقْوَا لَلرًّوضْ الْجْدِيبْ
تَدْفَعْ بَاللّْقاحْ شْجارُ  وَتْفوحْ بالنّْسِيمْ زْهارُ
وَتْهيجْ لَنْشيدْ طْيارُ
لَوْلا غْزالْ لَقْفارْ    طَبْعُ شْرودْ حَدَّارْ
لُو كان بَارّْ وَ الرَّخْصْ عْليهْ مْصِيبَا
والزِّينْ اِلى تاهْ        يْلَدْ عَشْقُ وِ يْصُونْ بْهَاهْ
مَنْ صْرُخْتُ لَحْماكْ قْريبَا      وَمْقامَكْ عَلاَّهْ       حُبّْ غيرُ لاَ تَسْتَحْلاهْ


القسم العاشر
قال ينا سيدي طَفْحْ الشّْبابْ فَالْعاشَقْ وَعْدارُ مْشيبْ
لَمَّا حْلاَتْ نَشْوَتْ شَرْبُ    وَسْراتْ في دْواخلْ قَلْبُ
شَيْبُ غْبا فْسَطْوتْ حُبُّ
مَهْمى حْبا عْلَ الْبابْ     وَرْفَعْ عْليهْ لَحْجابْ
لْقى جْوابْ طَيَّبْ بَلْفاظْ صْويبا

 لَوْ كَتْمُ وَخْفاهْ        كَالْعْطَرْ يَعْبَقْ طيبْ شْداهْ
مَنْ صْرُخْتُ لَحْماكْ قْريبَا      وَمْقامَكْ عَلاَّهْ
       حُبّْ غيرُ لاَ تَسْتَحْلاهْ


القسم الحادي عشر
قال ينا سيدي مَنْ لاَزَمْ الصّْبَرْ وَالرّْضا لاَ بَدُّ يْصيبْ
وَللِّي بْغَا يْغيضْ حْسودُ
   يَتْبَعْ بَلْمْهَلْ مَقْصودُ
حَتَّى يَنْكْمَلْ مَعْدودُ
مَا نالْ حَدّْ مُرادْ
       اِلاَّ بْتَعْبْ وَطْرادْ
صَوْتْ الرّْعادْ
  يَتْرَكْ لَقْلوبْ رْهِيبا
بَعْدْ هْديرْ الْغاهْ
        يَنْبَشَرْ بَالْغَيْثْ مْنْ وِراهْ
مَنْ صْرُخْتُ لَحْماكْ قْريبَا      وَمْقامَكْ عَلاَّهْ
       حُبّْ غيرُ لاَ تَسْتَحْلاهْ


القسم الثاني عشر
قال ينا سيدي عَزّْ السّْلوعْ تاجَرْها يَرْبَحْ مَا يْخيبْ
مَنْ ساكْنُ الْبيبْ وْ عُدْري
       يَفْهَمْ مَا حْكيتْ فْشِعْري
خلاف مَنْ غْشيمْ وْغُرِّي
يَدْري نْفيسْ لَدْرارْ
   مَنْ هُو صْحِيحْ لَبْصَارْ
صافي عْيارْ
بَاري مَنْ كُلْ مْعيبَا
سرْ العَبْدْ وْفاهْ
       مَنْ فَضلْ مولاها سْتَوْفاهْ
مَنْ صْرُخْتُ لَحْماكْ قْريبَا      وَمْقامَكْ عَلاَّهْ
       حُبّْ غيرُ لاَ تَسْتَحْلاهْ

القصيدة الموالية الرجوع للفهرس القصيدة السابقة

Commenter cet article